fbpx

حصيلة الأعمال الإنسانية خلال الربع الأخير من العام الماضي

عملت الفرق الإنسانية في جمعية القوات الخيرية التي في الشمال السوري المحرر، على مساعدة عدد كبير من النازحين والمهجرين خلال العام الماضي.

ووفقا لقاعدة البيانات لدى مكتب التوثيق في الجمعية، فإن الخدمات والمساعدات قدمت لجميع الشرائح في الشمال السوري، بالتعاون مع العديد من الجمعيات التركية المعنية بالعمل الإنساني.

وفي أكتوبر الماضي، قامت فرقنا بإقامة حفل ترفيهي في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي، ووزعت ألعاب وألبسة لأكثر من 50 طفل، أقامت نشاط ترفيهي للأطفال الأيتام ولمدة ثلاثة أيام لـ 100 طفل، ووزعت 12 ألف حذاء بالشراكة مع جمعية “الانضا” التركية في منطقة درع الفرات وغصن الزيتون، إضافة إلى تأمين 60 كرسيا لذوي الاحتياجات الخاصة في ريف حلب، بالشراكة مع جمعية “بير باكيت متلو”، وتوزيع 20 ألف وجبة غذائية مع هدايا للأطفال أرياف حلب وإدلب.

أما في نوفمبر الماضي، فتم توزيع 15 ألف ربطة خبز على المخيمات في إدلب ومنطقة درع الفرات، و400 سلة غذائية في مخيم بزاعة بريف حلب، وتأمين الاحتياجات للمرضى وغير القادرين على الحركة في مخيم قرة كوبري بريف أعزاز، إضافة إلى توفير عوازل للخيام في مخيمات المحمودية ودير بلوط في جنديرس بريف عفرين، وتوزيع 300 سلة غذائية في مخيم ترندة 2 بريف عفرين.

وخلال شهر ديسمبر الفائت، قمنا بتوزيع 200 سلة غذائية في مخيم النهر في منطقة المحمودية بعفرين، وتأمين مادة الخبز لـ 500 عائلة في مخيم زوغرة بريف جرابلس، وتوزيع سلل غذائية ومواد تدفئة لـ 700 عائلة من عوائل الشهداء في عفرين،

كما قامت فرقنا بتمديد تدفئة لمركز ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة سلقين، إضافة إلى توزيع احتياجات للأطفال في مخيم قرة كوبري بريف أعزاز، وسلل نظافة وكمامات ومواد تعقيم على 19 مركز إيواء في عفرين، وأحذية ومعاطف شتوية على مخيم الساحة، وسلل غذائية ومعاطف شتوية وبطانيات على النازحين في منطقة الراعي، وتوزيع ألبسة شتوية وبطانيات وسلل غذائية في منطقة مريمين لـ 500 عائلة.

وفي الشهر ذاته، قمنا بتنظيم بطولة للكاراتيه، وإقامة تدريب الحماية في ريف حلب.

يشار إلى أن الشمال السوري يؤوي نحو 4 ملايين مدني، معظمهم من النازحين والمهجرين، ويعيش غالبيتهم في مخيمات عشوائية متناثرة في عدد من المناطق التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة المعيشية، وسط البطالة وقلة فرص العمل وغلاء المعيشة