fbpx

قصة مؤلمة.. الطفل ماجد: كل فترة أفقد أحد أفراد عائلتي!

أنا اسمي “ماجد الياسين”


عمري 12 سنة، كنت ساكن في الأشرفية بحلب مع عائلتي بابا وماما وعندي أربع أخوة، أنا أصغر واحد من أخواتي، كان بابا يشتغل شوفير سيارة بيوم من الأيام، راح والدي وعمي على السوق قامت جماعة من شباب وتهجمت عليهن وكبرت المشكلة، وكان مع واحد منهم مسدس وقام بإطلاق النار على أبي وأصيب أبي بالبنكرياس، وبعد ثلاثة أشهر توفى أبي وبقينا في هذه الحياة الصعبة وحدنا مع أمي.

بعد فترة حصلت مشكلة بين أمي وبيت جدي أهل والدي نظراً لضيق المعيشة الصعبة واضطرت امي تتركنا، وصرنا بدون أب وبدون أم، وبعد ذلك انتقلنا للعيش مع بيت جدي في قرية مريمين كانت عمتي ترعانا وبعد فترة تزوجت عمتي وانتقلنا للعيش مع بيت عمي الكبير.

أخي الكبير ذهب مع عمتي الى مدينة منبج وبعد فترة قصيرة ذهبت عمتي إلى مدينة حلب وتركت اخي وحدو وهو الآن مفقود منذ سنتين ولا نعلم عنه شيء حتى الآن.

كل مدة من الزمن بفقد أحد أفراد عائلتي، وأنا لم يعد لدي الرغبة بالعيش ولا تبقى لدي أي رغبة بالحياة وساءت حالتي وتحطمت نفسيتي.

بعد فترة تم افتتاح مركز ثقافي للأيتام في ضيعتي مريمين، وقمت بالتسجيل فيه وأصبح لديّ أصدقاء نتعلم سويا اللغة التركية بالإضافة إلى المواد الترفيهية.

أصبحت هنا شيئاً فشيئاً أخرج من الحالة النفسية السيئة التي كنت فيها، والفصل للمعلمين يلي بالمركز، ساندوني ووقفوا معي، ومن حقهم علي أشكرهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.